Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player


 
حقائق عن جراحة التجميل ask

ماذا تعرف عن جراحة التجميل Plastic surgery ، هي الجراحات التي تجرى لأغراض وظيفية أو جمالية ،
هى بالمفهوم البسيط استعادة التناسق والتوازن لجزء من أجزاء الجسم عن طريق أستعادة مقاييس الجمال المناسبة لهذا الجزء و أصل كلمة Plastic أتت من الكلمة اليونانية plastikos وهي فعل " يقولب "أو " يشكل "

و المفروض ان جراح التجميل يجمع بين الجراحة والفن فى التعامل مع الجمال، ويرى أن على المريض أن يتريث قبل الإقدام على إجراء جراحة ترميم أو تجميل ، وأن لا يلهث وراء الإعلانات التجارية والتى بدأت تبالغ فى تصوير النتائج مما ينعكس سلباً على الصحة النفسية والجسدية للمريضتأكد من إخبار الطبيب إذا كنت تعاني من أية حساسية تجاه أي (دواء، طعام أو عوامل بيئية .والقول بأن جراحة التجميل تعتبر تدخلاً في إعجاز الخلق، يُعَدُّ تجاهلاً لكون الإعجاز والإبداع يبدأ لحظة الإخصاب بخلية واحدة لتنتهي بعد تسعة أشهر من الحمل إلى آلاف البلايين من الخلايا التي وُضعت بإتقان لتعطي آلاف الوظائف الفريدة المذهلة، وما تقوم به جراحة التجميل هو إضافة لمسة جمالية على إحدى هذه الوظائف.

وما خَلْق الإنسان على عَظَمَته إلا جزء يسير من خلق كون مذهل يتميز كذلك بالجمال والإبداع، ولا تستطيع أن تقول إن استعمال المكيف لجعل جو البيوت لطيفاً هو تدخل في صنع الله؛ حيث إن الحر من صنع الله؛ لذا فإن الإسلام لا يعارض الحاجة التي تجعل الإنسان أكثر راحة وإنتاجاً وسعادة، وننهي قولنا بالحديث الشريف: "إنَّ اللهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الجَمال". وقامت المجموعة العالمية للابحاث 'ايه.سي. نيلسن' باجراء مسح شمل لاشخاصا من 42 دولة ووجدوا ان ستين في المائة من الاميركيين وهم اكثر من يخضعونلجراحات التجميل في العالم واكثرهم اهتماما بالعناية بالبشرة لمكافحة علامات التقدم في العمر يعتقدون ان سن الستين هي مرحلة منتصف العمر الجديدة وأوضحت ايضا الدراسة التي أعدها فريق أطباء تابع للأكاديمية الأمريكية لجراحة التجميل أن أكثر الجراحات شيوعًا هي عمليات شفط الدهون، وإزالة ترهلات البطن بالإضافة إلى عمليات إزالة الطبقة السطحية من جلد الوجه باستخدام مواد كيميائية؛ لكي يبدو الوجه أصغر سنًّا، وتشير الدراسة إلى أن جراحات شفط الدهون ازدادت من 71 وقال فرانك مارتل رئيس ايه.سي. نيلسن في اوروبا والمدير التنفيذي بها 'سن الاربعين يحتفى بها باعتبارها العقد الذي نكون فيه مرتاحين وواثقين في الامور الشخصية والمالية معا واغلبية المستهلكين يعتقدون بالفعل ان الحياة تبدأ في الاربعين'.
لكن هذا لا يعني انهم يرغبون في ان يظهروا بمظهر يكشف عن عمرهم الحقيقي.
واظهر المسح ان عوامل منها المأكل الصحي ومتوسط العمر الاطول ويسر الحال ساهمت في ايقاف تأثير الزمن وعلاماته، لكن يرى كثيرون ان التأثير الاكبر هو الخضوع لمشرط الجراح.
وتاكيدا لوضع الروس كأكبر مستهلكين لسلع الرفاهية في العالم قال 48 في المائة منهم - وهي اعلى نسبة في العالم - انهم قد يلجأون لجراحات تجميلية للحفاظ على مظهرهم. اما نسبة من يتبنى وجهة النظر هذه فكانت في ايرلندا واحدا من اصل ثلاثة و28 في المائة من الايطاليين والبرتغاليين وشخصا واحد من كل اربعة في الولايات المتحدة وشعر المستهلكون البريطانيون والفرنسيون بالشيء نفسه.
وقال مارتل 'اصبحت جراحات التجميل مقبولة اكثر مما كانت عليه وأصبحت تكاليفها المادية في المتناول'.
واظهرت بيانات الجمعية البريطانية لجراحي التجميل ان جراحات التجميل ارتفعت 35 في المائة في بريطانيا عام 2005 مقارنة بعام .2004

كما ان عدد كبير ومتزايد من الاسبان يقررون إجراء جراحات وتجرى نحو 350 ألف جراحة تجميل في أسبانيا سنويا وهو معدل يفوق جميع الدول الاوروبيه مما قد يحول إلى «جنة جراحات التجميل». وذكرت صحيفة إيل موندو الاسبانية في إحدى افتتاحياتها تناولت فيها ظاهرة انتشار جراحات التجميل في أسبانيا أن «الاسبان وضعوا نصب أعينهم أن يكونوا أكثر الشعوب جمالاً في أوروبا»
من واقع جراحات التجميل

وناتي هنا لنتسال فهل جراحات التجميل هي فقط شد الوجه وشفط الدهون وتغيير الخلقة؟ هل هي ترف تافه أم حاجة حقيقية عضوية أو نفسية؟
جراحة التجميل تخصص فرعي بعد تخصص الجراحة العامة، ويتعامل جراح التجميل مع الأنواع الآتية:
1 - جراحة الحروق وتشوهات الكوارث (الزلازل وانهيار المساكن وتصادم القطارات) سواء بعلاجها ثم باستعمال رتق الجلد (من نفس الشخص) أو من خارجة لاستبدال الجزء التالف أو المشوَّه، وهذا جزء أساسي من عمل جراح التجميل.
2 - جراحات التشوهات التي يولد بها الطفل مثل الشفة الأرنبية، وشق سقف الحلق، وفي المراحل المتقدمة والمعقدة جدًّا من هذا الفرع مثل تشوهات الجمجمة والوجه.
3 - جراحات إعادة بناء النسيج أو العضو مثل اليد المتهتكة في حوادث السيارات أو المصانع أو الأنف المكسور نتيجة الملاكمة أو المشاجرات أو الحوادث.
4 - جراحات الترهُّل والسمنة المفرطة وتضخم الصدر والأرداف المفرطة بشفط الدهون أو العمليات الجراحية.
5 - جراحات التجميل: وهي من أكثر الجراحات شيوعاً في أوروبا وأمريكا، ومثل عليها: اختيار شكل الأنف، وشد الوجه، وشد البطن، وتوسيع محجر العين أو تضيقه، وتكبير الصدر أو تنحيفه وكذلك الأرداف سواء بحقن مواد (مثل السيليكون الذي ثبت ضرره أو سائل الملح) في عبوات خاصة تناسب العضو المراد تكبيره مثل الثدي مثلاً.
6 - إزالة آثار التشوهات من جراحات سابقة، وذلك يتجه لنمو الأنسجة الجلدية بصورة غير طبيعية مما ينتج عنه تشوه.
وعن حكم جراحات التجميل يقول: إن في أوروبا وأمريكا تكثر فيها عمليات التجميل غير الضرورية التي تنحصر في حب تغيير الشكل، والانسجام مع النموذج الذي تعممه هوليود أو وسائل الإعلام؛ إذ كثر الحديث عن محاولات الإناث لنفخ الشفاه على شاكلة النجمة الأمريكية فلانة أو علانة ومشابهة نجوم الرياضة وغيرهم، وهي في جوهرها غير أساسية ولا ترتبط بإخفاء العيوب، أو معالجة مشكلات في الجسم.

لقد قال سبحانه وتعالى: "وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيم"، وسبق أن أشرت إلى أن أحد مسميات هذا العمل العمليات التقويمية (التقويم)، والله خلق الإنسان في أحسن خلقة، لكن نتيجة لظروف معينة أو أمراض معينة يفقد الإنسان جزءاً من أعضائه، ونحن نرمم هذا الجزء ونحاول إرجاعه إلى طبيعته وإعادة الجمال له.
والأصل في الخلقة أن تكون جميلة، والناس أخذت فكرة خاطئة عن الموضوع وأدخلته في باب الحلال والحرام. نحن لا نقوم بعمل محرم شرعاً، فمثلاً شخص ما لديه انحراف أو اعوجاج في الأنف، وأصل الخلقة أن يكون الأنف طبيعيًّا مستقيماً، ونحن إذا عدلناه للأصل الطبيعي والشكل الجميل، فإننا لا نغير شيئًا في خلقته. ونحن لا نعالج فقط الناحية الشكلية في الموضوع بل الناحية النفسية لدى المريض الذي يتأثر، وربما أيضاً الآخرون من حوله بعيوبه التي تُوَلِّد النفور لدى الآخرين منه. عندما نحل هذه المشكلة نحل عقدة لدى المريض قبل أن نحل مشكلة التشوهات الخلقية.
بعض الأمور التي يعتبرها الناس كماليات في عمليات التجميل هي مهمة للبعض الآخر، ولها حيثيات مختلفة، فمثلاً تأتي فتاة بالغة أو متزوجة وعندها ضمور في منطقة الصدر (الثديين)، وقد يقلل ذلك من أنوثتها، خاصة إذا كانت متزوجة، ويسبب لها عقدة نفسية وضيقاً قد لا يدركهُ الآخرون ولا يعتبرونه أمراً مهمًّا، لكن المتزوجة التي تعاني من هذا الموضوع تشعر بالنقص ولا تشعر أنها تبرز أنوثتها لزوجها، كما هو الأمر الطبيعي مما يؤثر على نفسيتها وعلى حياتها الزوجية، فإذا كنت أنت تحل لها المشكلة فستعيش هي حياة أسعد، أيضاً هناك نساء لديهن أثداء كبيرة مترهلة وتشكل عبئاً كبيراً على الجسم وتؤدي إلى أمراض وانزلاق غضروفي في الظهر وعلى العمود الفقري، وهنا أيضاً أنت تحل مشكلة.
عموماً.. نرى من خلال خبرتنا الطويله أنه لا يأتي أحد لإجراء عملية تجميلية دونما أن تكون لديه مشكلة، و نحن نتكلم هنا عن الأغلبية العظمى للناس وليس عن استثناءات قليلة جدًّا.
كما قلنا نري أن العمليات التجميلية جائزة، وليس فيها تجاوزات شرعية كما يظن عامة الناس. المريض يأتي لنا واسمه حازم ويخرج كما أتى.. حازم هو هو لا يتغير عليه شيء والاعوجاج أو الانحراف فقط يُعَدَّل. ولو كنا نغير في خلق الله لنزعنا الأنف ووضعناه في مكان آخر!! ولا أظن أن الناس عامة تعارض هذه المسائل، ولكنها تبحث عن مخرج شرعي حتى تشعر بالاطمئنان؛ لأنها تخشى الحرام

 

 





face Facebook
face Twitter
face Yahoo Group
face Our RSS
اسأل طبيب
1
نصائح للمصابين بحب الشباب
1
حقائق عن جراحة التجميل
1
نصائح لبشرتك
1


Count Visitors Counter